يستخدم اختبار شريط العصب العضلي أو تخطيط كهربية العضل (EMG) لتقييم استجابة العضلات لتحفيز العصب العضلي و تشخيص التشوهات العصبية العضلية. يتم ذلك من خلال إدخال إبر صغيرة أو أكثر من خلال الجلد إلى العضلات، والتي تعمل كأقطاب كهربائية لقياس النشاط الكهربائي في العضلات. يتم عرض هذا النشاط الكهربائي على شاشة راسم الذبذبات على شكل موجات، مما يساعد في تحديد حالة العضلات والأعصاب المرتبطة بها.

تقدم لك عيادة الدكتور حسين حاج تقي المتخصصة أفضل الخدمات بأحدث جهاز اختبار عصبي عضلي في هذا المجال.

تطبيقات اختبار الشريط العصبي والعضلي

يستخدم مخطط كهربية العضل (EMG) للكشف عن الأمراض أو الإصابات التي تؤثر على الأعصاب والعضلات وأيضًا تحديد موقع الضرر وشدته. يمكن لهذا الاختبار أن يساعد في تقييم حالة العضلات والأعصاب المرتبطة بها ومن المستحسن إجراء هذا الاختبار بالتزامن مع اختبار الاستجابة العصبية (NCS) للحصول على نتائج دقيقة وشاملة.

تتضمن بعض تطبيقات اختبار العصب والعضلات ما يلي:

  • تلف جذر العصب ، مثل عرق النسا
  • تقلصات أو آلام في العضلات
  • تشنج عصبي ناتج عن تقلص غير طبيعي للعضلات
  • مشاكل الحركة ، مثل الشد اللاإرادي للعضلات
  • هزال العضلات ، مثل الحثل العضلي
  • الاضطرابات المتعلقة بالجهاز العصبي للجسم مثل مرض ASL
  • استخدام الشريط العصبيفي اعتلال الجذور وتلف الأعصاب بسبب فتق القرص أو التهاب المفاصل

ماذا يحدث خلال اختبارEMG ( مخطط كهربية العضل)؟

يتكون اختبار مخطط كهربية العضل من جزئين رئيسيين: دراسة التوصيل العصبي ومخطط كهربية العضل بالإبرة. وعادةً ما يُجري أطباء الأعصاب اختبار مخطط كهربية العضل مباشرة بعد اختبار التوصيل العصبي. يُطلب من المريض جلوسًا على كرسي أو الاستلقاء على السرير، ويقوم الطبيب بوضع عدة أقطاب كهربائية على سطح الجلد لقياس الإشارات الكهربائية التي تمر عبر الأعصاب.

بعد انتهاء اختبار التوصيل العصبي، يأتي دور إجراء تخطيط كهربية العضل بالإبرة. في هذه المرحلة، يقوم الطبيب بتطهير موقع الإصابة وإدخال قطب الإبرة في العضلة. يتم تمرير تيار كهربائي خفيف عبر قطب الإبرة الذي يعمل كسلك خاص. قد يشعر المريض ببعض الألم أو الحرقة عند إدخال القطب.

يتم تسجيل نشاط العضلات خلال فترة الراحة باستخدام الجهاز المخصص. بعد ذلك، يُطلب من المريض شد العضلة ببطء و باستمرار، ويتم تسجيل هذا النشاط أيضًا. يتم عرض النشاط الكهربائي المسجل على شاشة العرض على شكل موجات، كما يمكن إرسال هذا النشاط إلى مكبر الصوت، وقد تسمع أصوات فرقعة عندما تنقبض العضلة.

هل يُظهر اختبار مخطط كهربية العضل (EMG) وجود عصب مقروص؟

يمكن لمخطط كهربية العضل أن يساعد في تشخيص بعض المشاكل العصبية المرتبطة بضعف العضلات وتحديد مدى تأثيرها على العضلات ، ولكنه لا يمكنه تحديد موقع العصب المقروص. يمكن لاختبارات التصوير الطبي مثل الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب أن تساعد الطبيب على رؤية العصب المضغوط وتحديد سبب ضغطه (مثل انزلاق الغضروف).

مخاطر اختبار مخطط كهربية العضل

من الممكن أن تشعر ببعض الآلام في العضلات أو التشنجات خلال إجراء اختبار مخطط كهربية العضل، كما يمكن أن تشعر ببعض الوخز أو الاحساس بالتنميل، تشبه الصدمة الكهربائية الخفيفة، خلال إجراء دراسة توصيل العصب.

كم من الوقت يستغرق اختبار مخطط كهربية العضل؟

يستغرق هذا الاختبار عادةً من 30 إلى 60 دقيقة ويعتمد على عدد العضلات التي يتم اختبارها.

ما الذي يجب أن أتوقعه بعد اختبار مخطط كهربية العضل؟

من الممكن أن تشعر بألم في العضلات أو الإحساس بالألم لعدة أيام بعد الاختبار. وعادةً ما يكون الألم غير حاد ويتحسن في غضون أسبوع تقريبًا. بالإضافة إلى ذلك، قد تلاحظ بعض الكدمات في منطقة دخول الإبر إلى الجلد، وهذا يعتبر أمراً طبيعياً.

راجع طبيبك إذا لاحظت ما يلي:

  • لا يتوقف النزيف في موقع الإبر.
  • تشعر بألم شديد أو رقة حيث دخلت الإبر جلدك.
  • احمرار أو سخونة أو تورم أو حمى. قد تكون هذه علامات على الإصابة.

بدون دیدگاه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *